أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

11-12-2019

إن كان لكلّ لون حكاية، فالعين سرداب روايات. قد يحدّثك أزرق العيون عن ما تخبأه بحار الأنفس فينا، وقد يطلعك أخضرها عن أساطير طبيعتنا العارية، وكيف لنا أن ننكر بنّي العيون وهو خريفنا الصّامت قبل العاصفة المتجسّدة بشتاء رمادي العين؟ أمّا العيون العسليّة اللّون، فأيّ عالم يقعد في خفيّها، وأيّ روح تسكن في باطنها!