النظام التركي يشن عدواناً على مدن وقرى في ريفي الحسكة والرقة

وسع النظام التركي عدوانه على مدينة رأس العين بالريف الشمالي الغربي لمحافظة الحسكة وعدد من قرى وبلدات ريف المحافظة وعلى منطقة تل أبيض بريف الرقة الشمالي.


وذكرت وكالة سانا أن قوات النظام التركي قامت بقصف جوي ومدفعي عشوائي ومكثف على الصوامع والبنى التحتية في مدينة رأس العين ومواقع لميليشيا “قسد” في قرى المشرافة وخربة البنات والأسدية وبير نوح وعلوك ونستل والعزيزية ومدرسة العزيزية وعين حصن والري وتل حلف في محيط المدينة بالتوازي مع قصف بسلاح المدفعية طال بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي.


وركزت قوات النظام التركي قصفها على البنى التحتية مستهدفة خط كهرباء محطة مياه علوك بريف رأس العين والذي يغذي مدينة الحسكة وسد المنصورة في محيط مدينة المالكية شمال شرق المدينة والذي يوفر مياه الشرب لمليوني شخص.


وقالت الوكالة إلى إن العدوان التركي بدأ بالاتساع حيث استهدف بسلاحي المدفعية والطيران تل جهان وقرية زورافة بالقحطانية والاسماعيلية وخراب رشك والمالكية والصالحية والجارودية والدرباسية بريف محافظة الحسكة.


واستهدف العدوان التركي قرى تل خنزير وتل بطانة وأبو الصون وثمود في الريف الغربي لمدينة رأس العين، ومشارف مدينة تل أبيض بريف الرقة الشمالي.


إلى ذلك أفادت مصادر محلية باستشهاد مدنيين اثنين من أهالي قرية تل ذياب وإصابة 4 أطفال في محيط بلدة الدرباسية بريف رأس العين شمال غرب الحسكة جراء العدوان التركي.


وأضرمت ميليشيا “قسد” الانفصالية النيران في بعض آبار النفط بريف الحسكة الشمالي بالتوازي مع قيامها بإشعال الإطارات في معظم أحياء مدينة رأس العين وأحرقت الوثائق في مقراتها بالمدينة.


وكان جيش النظام التركي أوقف القصف المدفعي والجوي على كامل الشريط الحدودي وبدأ بإزالة عدد من الكتل الاسمنتية من الجدار الفاصل على الحدود فيما يشير إلى احتمال عدوان بري.


وأفاد مراسل باستشهاد ثلاثة أطفال وامرأة جراء سقوط قذيفة للعدوان التركي على أحد المنازل في حي البشيرية بمدينة القامشلي.


واعتدى جيش النظام التركي أول أمس على مناطق بريف الحسكة الشمالي الشرقي واستهدف مواقع قرب معبر سيمالكا غير الشرعي على الحدود السورية العراقية وتل طويل بريف منطقة المالكية حيث توجد نقاط لميليشيا قسد الانفصالية.

 

 

سانا