إنتاج وفير من البطيخ الأحمر في أسواق درعا

تغص أسواق وشوارع محافظة درعا بأكوام من البطيخ الأحمر بأحجام مختلفة وبأسعار تتراوح بين 50 و80 ليرة للكيلوغرام الواحد حيث يتفنن البائعون بعرضه في محاولة لجذب الزبائن وإقناعهم بالشراء.


وينتظر أهالي درعا موسم البطيخ في منتصف شهر حزيران من كل عام لما تحمله هذه الفاكهة من طعم لذيذ وفوائد غذائية إلى جانب رخص ثمنه قياساً بأنواع الفواكه الأخرى التي تنتج خارج المحافظة.


يقول المزارع عبدو المقداد إن دورة إنتاج البطيخ تستغرق نحو 5 أشهر ويقطف غالباً قطفة واحدة وأحياناً قطفتين وهذا العام كان الإنتاج وفيراً وبأسعار للمستهلك تتراوح بين 40 و80 ليرة للكيلوغرام الواحد حسب الوزن.


وأوضح المزارع نبيل الربداوي من طفس أن زراعة البطيخ جيدة من حيث الإنتاج وعدم الحاجة إلى يد عاملة كثيرة لافتاً إلى أن إنتاج الدونم الواحد يتراوح بين 4 و6 أطنان وقد يصل أحياناً إلى 12 طناً في حال تطعيم الشتول.

وأشار رزق الكور تاجر بطيخ إلى أن أسواق درعا في مثل هذه الفترة من السنة تغص بمحصول البطيخ والأسعار متفاوتة حسب الوزن في حين بين المزارع محمد نور الشبلي أنه يتم شحن كميات كبيرة من البطيخ من درعا إلى المحافظات الأخرى.

ويلجأ عدد كبير من مزارعي البطيخ في درعا إلى استخدام الألواح الشمسية لتشغيل مضخات الري بدلاً من الكهرباء ما يوفر تكاليف الإنتاج لكنهم في الوقت نفسه يطالبون بتأمين مستلزمات زراعة هذا المحصول في أوقاتها المحددة وإيجاد منافذ تسويقية وإشادة معامل خاصة بعصير البطيخ ما يؤمن سوقاً لتصريف المنتج الفائض.

وأشار معاون مدير الزراعة بدرعا المهندس بسام الحشيش إلى أن البطيخ يزرع في درعا بعلاً ومروياً حيث بلغت المساحة المروية 1038 هكتاراً متجاوزة الخطة الموضوعة للزراعة والبالغة 605 هكتارات بينما بلغت المساحات المزروعة بعلاً 388 هكتاراً من أصل المخطط البالغ 1009 هكتارات.

ولفت رئيس دائرة الإرشاد الزراعي بالمديرية المهندس محمد الشحادات إلى أن البطيخ الأحمر يحتل حيزاً كبيراً من النشاطات الإرشادية ويتم تنفيذ برنامج الإدارة المتكاملة للآفات بغية الحصول على منتج زراعي سليم خال من الأثر المتبقي للمبيدات.

 



سانا